“من المهم أن العاملين نحو التغيير كثر”

لماذا التعاون والتنظيم مهمان عندما تريد أن تجعل صوتك مسموعا؟؟ نسأل لوسيا راميريز تويستا الموظفة لدى أحد شركائنا جمعية الإغاثة الفردية.

اسمي لوسيا راميريز تويستا وأنا أعمل كمطورة الأعمال في الإغاثة الفردية Individuell Människohjälp. جنبا إلى جنب مع بلدية سولينتونا، نشرف على مشروع يناشد القادمين الجدد. من بين الأمور التي يديرها المشروع سبروك فيكا والمساعدة في الواجبات المنزلية وموف إت. موف إت عبارة عن نشاط مخصص للوافدين الجدد من الشباب والغرض منه هو توجيه القادمين الجدد لجمعيات مختلفة، وبالتالي ضمان أن القادمين الجدد من الشباب لديهم وقت فراغ مفيد، وفي الوقت نفسه إتاحة الفرصة لهم للمشاركة في حياة الجمعيات السويدية المفعمة بالأنشطة. في عملي، من المهم أن يلتقي الوافديين الجدد مع المقيمين المتأقلمين لخلق روابط وإكتساب خبرات جديدة معا .

في مشروع كل الأصوات نعمل صوب مساعدة الشباب على إصال أصواتهم والتأثير في المجتمع، تحديدا الوافدين الجدد من الشباب. لماذا تعتقدين أنه من المهم إيصال أصوات القادمين الجدد من الشباب ؟

كجديد بالسويد، يمكن أن يكون من الصعب جعل صوتك مسموعا. الحصول على إصغاء الناس يمكن أن يكون صعبا بشكل خاص لأن عالم الكبار هو عالم جدا ” بالغ”. تاريخ كل شخص وصوته هو أمر مهم للغاية، والشعور بأن صوتك مسموع ومرئي يقوي الثقة بالنفس، والشعور بالانتماء يجعل المرء في حالة نأثير أكبر على حياته.

ما هو طريقك  نحو التغيير؟ 

طريقي نحو التغيير هو من خلال وظيفتي. من خلال بناء الجسور بين المنظمة التى أعمل لديها، وغيرها من المنظمات مثل كل الأصوات التابع للإعلام الشبابي السويدي Ung Media Sverige. كلما زاد عددنا، نحن من نعمل معا من أجل التغيير ومن أجل مجتمع أكثر شمولا وترحيبا، كبر حجم التغيير الممكن تحقيقة. وأعتقد أن الطريق للوصول إلى ذلك هو من خلال أن تعمل جميع المنظمات المدنية و المجتمع المدني سويا.

Publicerades 30 يونيو, 2017 Uppdaterades 5 يوليو, 2017

Innehållet skapades av

Projektgruppen